بسم الله

السلام عليكم

حينما تطالع كتب المسلمين الحديثية سواء الشيعية أوالسنية وحال تعرّضها للحديث حول الصحابة نجد الأحاديث التي تتعرّض لفضائل أبي الحسن أمير المؤمنين صلوات الله عليه هي صاحبة النصيب الأعظم في الأحاديث المتواترة ، و لا توجد أحاديث متواترة تفوق ما ورد في شأن أبي الحسن صلوات الله عليه وشأن أبناءه الميامين صلوات الله عليهم أجمعين وخصوصاً الإمام المهدي صلوات الله عليه وأرواحنا فداه ، وهذا كاشف عن شدة الإهتمام الإلهي والنبوي بشأن هذه الثلة الطاهرة على جميع المستويات . وهذا حق لا ريب فيه .

ولكن حينما تدقق النظر تجد هناك أحاديث ظلمانية تتعارض تماماً مع تلك الأحاديث النورانية ، مما يورث القطع واليقين لدى الباحث المنصف بكذب تلك الأحاديث الظلمانية .

ومن تلك الأحاديث ما أخرجه البخاري في : 62 - كتاب فضائل أصحاب النبي صلى الله عليه وآله ، 5 - باب قول النبي صلى الله عليه وآله ( لو كنت متخذا خليلاً ) ح 1725 :
عن محمد بن الحنفية قال : قلت لأبي : أي الناس خير بعد رسول الله صلى الله عليه ( وآله ) وسلّم ؟ قال : أبو بكر ، قلت : ثم مَنْ ؟ قال : ثم عمر ، وخشيت أن يقول : عثمان ، قلت : ثم أنت ؟ قال : ما أنا إلا رجل من المسلمين .

فهذا الحديث لا شك في كونه مكذوباً على أبي الحسن عليه السلام ، إذ كيف يتلاءم هذا مع تلك النصوص الصريحة من : أنه أول من صلّى مع النبي صلى الله عليه وآله .
ومن قال له النبي صلى الله عليه وآله لأبعثن رجلاً لا يخزيه الله أبداً ، يحب الله ورسوله .
أو من قال له النبي صلى الله عليه وآله : لأعطين الراية رجلاً يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله ليس بفرّار .
ومن قال له النبي صلى الله عليه وآله حين بعثه خلف أبي بكر ليأخذ منه سورة براءة ليبلغها : لا يذهب بها إلا رجل منّي وأنا منه .
ومِن أنه قال صلوات الله عليه : أنا عبدالله ، وأخو رسول الله صلى الله عليه وآله ، وأنا الصدّيق الأكبر ، لا يقولها بعدي إلا كذّاب ، صلّيت قبل الناس لسبع سنين .
ومن قال النبي صلى الله عليه وآله في حقه : أنا دار الحكمة وعلي بابها .
ومن قال فيه النبي صلى الله عليه وآله : إن الله أمرني بحي أربعة وأخبرني أنه يحبهم ، قيل : يا رسول الله سمّهم لنا ، قال ك علي منهم ، يقول ذلك ثلاثاً ، وأبو ذر والمقداد وسلمان ، أمرني بحبهم وأخبرني أنه يحبهم .

ومن قال له النبي صلى الله عليه وآله : سمعنا رسول الله يقول يوم غدير خم : ألست أولى المؤمنين بأنفسهم وأزواجي أمهاتهم ؟ فقلنا : بلى ! يا رسول الله !
قال : فمن كنت مولاه فهذا علي مولاه ، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه .
ومن قال له النبي صلى الله عليه وآله : أنت وليي في كل مؤمن بعدي .
ومن قال له : من سبّ علياً فقد سبّني .
ومن قال له : أما ترضى أن تكون منّي بمنزلة هارون من موسى ، إلا أنه لا نبي بعدي .
ومن قال له : أنت أخي في الدنيا والآخرة .
ومن قال داعياً له : اللهم ائتني بأحب خلقك إليك ، يأكل معي هذا الطير ، فجاء علي ، فأكل معه .
ومن قال للناس : أيها الناس لا تشكوا علياً ، فوالله ! إنه لأخشن في ذات الله ، أو في سبيل الله .

وغير ذلك من الأحاديث الشريفة المتواترة .