بسم الله الرحمن الرحيم


اللهم صل على محمد وال محمد

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته .....

سؤال يطرح دائما من هم ال البيت او اهل البيت؟

ندخل باصل البحث مباشرة ...

ان لاهل البيت معنيين معنى لغوي بينه اهل اللغه ومعنى شرعي بينه الله ورسوله ....


اهل البيت بالمعنى اللغوي :

قال ابن منظور: أهل البيت سكانه، وأهل الرجل أخص الناس به، وأهل بيت النبي : أزواجه وبناته وصهره، أعني: علياً (عليه السلام)، وقيل: نساء النبي والرجال الذين هم آله.
لسان العرب: ج 11 ص 29 مادة (أهل).

وقال ابن فارس ناقلاً عن الخليل بن أحمد: أهل الرجل: زوجه، والتأهّل، التزوّج، وأهل الرجل: أخص الناس به، وأهل البيت: سكّانه، وأهل الإسلام: من يدين به.
معجم مقاييس اللغة: ج 1 ص 150

قال الراغب في (مفرداته): أهل الرجل من يجمعه وإيّاهم نسب أو دين أو ما يجري مجراهما من صناعة وبيت وبلد،فأهل الرجل في الأصل من يجمعه وإيّاهم مسكن واحد، ثم تجوز به فقيل: أهل بيت الرجل لمن يجمعه وإيّاهم النسب وتعارف في أُسرة النبي عليه الصلاة والسلام مطلقاً إذا قيل أهل البيت
المفردات: ص 29.

وقال الفيروز آبادي: أهل الأمر: ولاته، وللبيت سكّانه، وللمذهب من يدين به، وللرجل زوجته كأهله،وللنبي أزواجه وبناته وصهره علي (رضي اللّه تعالى عنه) ـ أو نساؤه والرجال الذين هم آله
القاموس المحيط: ج 3 ص331

هذه الكلمات ونظائرها بين أعلام أهل اللغة كلّها تعرب عنأنّ مفهوم أهل البيت في اللغة هم الذين لهم صلة وطيدة بالبيت، وأهل الرجل من له صلة به بنسب أو سبب أو غيرهما..

هذه التعاريف عند اعلام اللغة كلها تقول بان مفهوم اهل البيت في اللغة هم الذين لهم صله وطيدة بالبيت واهل الرجل من له صلة به بنسبن او سبب او غيرهما ...


اهل البيت بالمعنى الشرعي :


تقول الاية الكريمة :وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا{الأحزاب/33


هناك شبهات تطرح دائما على هذه الايه الشريفة او بالاحرى جزء منها ....


مثال ذلك :ان سياق الايات يؤدي ان المراد هنا من اهل البيت هم زوجاته لان الايات كانت تخاطب الزوجات وايه التطهيرهي جزء من اية ليس بايه كاملة ؟

الرد عليها ...

ان سياق الايات ليس بحجة لان كثير ما نجد الايات تتحول عن سياقها ثم ترجع للسياق السابق والدليل قوله تعالى:

حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالْدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَاأَكَلَ السَّبُعُ إِلاَّ مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَن تَسْتَقْسِمُواْ بِالأَزْلاَمِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ الْيَوْمَيَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن دِينِكُمْ فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِّإِثْمٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ{المائدة/3

ان سياق الاية تحول من حرمه الانعام الى اكمال الدين ثم حكم الضرورات تبيح المحضورات !

فكما قلنا سياق الاية ليس بحجة .

مثال اخر للشبهه :اهل البيت باللغة مختلف فيه , ويدخل في نطاقها الزوجات فلم اخرجتم الزوجات منها ؟

الرد....
ان اهل البيت كما قدمنا ان لها اصل لغوي عرفي واصل شرعي ونستطيع ان نعرف الاصل الشرعي بقوله تعالى : ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ الحج/29

الاية تقول البيت العتيق فاي بيت عتيق نحج اليه ؟لولا ان السنه بينت لما عرفنا ان اي بيت عتيق لان لو كانت المسألة رادة لأهل اللغة لحكموا بأيّ بيت عتيق , أما المسألة هنا بالمعنى الشرعي الذي قرره الشارع المقدس .


فضلا عن قوله تعالى :فَمَ نْحَآجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةَ اللّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ آل عمران/61
اية المباهلة واضحة وصريحة بمن هم اهل البيت بالمعنى الشرعي, ولو كان المراد منها اهل البيت عامة كما يقولون انهم الزوجات وال فلان وال فلان .. فكان من الاولى ان ياخذهم النبي معه في مباهلة نصارى نجران .


شبهه اخرى تطرح :ان الايه واضحة وظاهرها ان اهل البيت تدخل فيهم الزوجات لان من ظاهر الايات نستطيع ان نعرف .... قال تعالى : وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا {الأحزاب/33} وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا {الأحزاب/34} إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَالْمُسْلِمَاتِ وَالْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَالْقَانِتِينَ وَالْقَانِتَاتِ وَالصَّادِقِينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَالصَّابِرَاتِ وَالْخَاشِعِينَ وَالْخَاشِعَاتِ وَالْمُتَصَدِّقِينَ وَالْمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ وَالصَّائِمَاتِ وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا {الأحزاب/35}
ان ظاهر الايات تخاطب الزوجات ...

الرد ...لاَ تَقُمْ فِيهِ أَبَدًالَّمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ {التوبة/108} أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَم مَّنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىَ شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ {التوبة/109}

ان ظاهر الاية .. مسجد قباء وهو اول مسجد ولكن ان رجعنا للسنه نجد انه مسجد النبي صلى الله عليه واله وسلم .


خمس نقاط " جانبية "

اولا

قال تعالى: أتعجبين من أمر الله رحمت الله وبركاته عليكم أهل البيت إنه حميد مجيد ...هود 73
ان هذه الايه لا يمكن ان نفهم منها سوى(( المعنى اللغوي))
ولكن اية التطهير .... بقوله تعالى : إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا {الأحزاب/33}
اية التطهير هناك احاديث تفسرها وتجعل من معناها معنى خاصاً وهذا ما اسميناه ((بالعنى الشرعي))

ثانيا

ان لفظة ( يطهركم تطهيرا ) موجودة باية التطهير و ليست موجودة بالاية التي اوردت وهنا وجب علينا البحث والدراسة ومعرفة المراد منها .

ثالثا
كيف تقيس لفظ ((اهل البيت)) في الاية الاولى مع لفظ اهل البيت في الاية الثانية وعلى اي اساس؟

رابعا

الاية الاولى التي اوردت وهي :
قَالُواْ أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللّهِ رَحْمَتُ اللّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ {هود/73}
في هذه الاية وصفهم الله تعالى بالرحمة والبركة وهاتان الصفتان متوفرتان في كل الناس!

اما في اية التطهير :
إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا {الأحزاب/33}
وفي الاية الثانية وصفهم بانهم مطهرون تطهيرا وهذه صفة خاصة (( مجعولة ))

خامسا

ان الانسان لا يولد من بطن امه طاهر مطهر
ولكن...
نفس ولادة الانسان تعتبر رحمة وبركة.
ومعنى مجعولة ان الطهارة مضافة من قبل الله وليست ملازمة للانسان...
فوجدنا بسورة هود ان الايه توفرت فيها ان ولادة الانسان رحمة وبركة و وجدنا بسورة الاحزاب باية التطهير ان الولادة هنا مجعولة بدليل قوله(( يطهركم تطيهرا)) ..