السلام عليكم

اللهم صلٍ على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ...

ومازلنا في سلسلة أثبات ميلاد الامام المهدي صلوات الله عليه بالوثائق من كتب أعلام مدرسة أهل السنه والجماعه ونحن اليوم في الجزء الثالث ......
حتى نثبت كذب وزيف مدعى شيوخ الوهابيه الجهله الذين ينكرون ميلاده ...

الاعلام للزركلي - ج1-ص219-220.
أحمد بن محمد بن إبراهيم بن أبي بكر ابن خلكان (4) البرمكي الاربلي، أبو العباس:
المؤرخ الحجة، والأدب الماهر، صاحب (وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان - ط) وهو أشهر كتب التراجم ومن أحسنها ضبطا وإحكاما .
ولد في إربل (بالقرب من الموصل على شاطئ دجلة الشرقي) وانتقل إلى مصر فأقام فيها مدة، وتولى نيابة قضائها. وسافر إلى دمشق، فولاه الملك الظاهر قضاء الشام. وعزل بعد عشر سنين.
فعاد إلى مصر فأقام سبع سنين، ورد إلى قضاء الشام، ثم عزل عنه بعد مدة. وولي التدريس في كثير من مدارس دمشق، وتوفي فيها فدفن في سفح قاسيون. يتصل نسبه بالبرامكة

حسن المحاضرة في تاريخ مصر والقاهره للسيوطي في ج1
ابن خلكان قاضي شمس الدين أبو العباس أحمد بن محمد بن إبراهيم بن أبي بكر الإربلي الشافعي . صاحب وفيات الأعيان (1) . ولد سنة ستمائة، وأجاز له المؤيد، الطوسي، وتفقه بابن يونس وابن شداد، ولقي كبار
العلماء، وسكن مصر مدة، وناب في القضاء بها، ثم ولي قضاء الشام عشر سنين ثم عزل فأقام بمصر سبع سنين ثم رُدّ إلى قضاء الشام. قال في العبر: كان سريًّا ذكيًّا أخباريًّا عارفًا بأيام الناس. مات في رجب سنة إحدى وثمانين وستمائة
ونامل ان لا ياتي لنا جويهل ويقول انه رافضي مثلما قالوا عن العالم السني ابن صباغ المالكي والقندوزي وغيرهم من الاعلام
ونترك لكم الصور








رابط التوثيق من مواقع الرسمية عند مخالفينا

</I>