بسمه تعالى ،،،



فتح المحامي موضوعا بنفس هذا المعنى .. وبين فيه نصب هذا الشيخ الأحمق شعيب الأرنؤوط في تحسينه حديث أحد الرواة ( هشام بن سعد ) و تضعيفه لنفس الراوي في فضائل أمير المؤمنين بهذا الموضوع


محدثهم الناصبي يحسن حديث الراوي في روايات ويضعفه في فضائل الإمام علي !!!



اليوم عندنا راوي آخر وهو ( أبو بلج ) فتابعوا



الحديث الأول :


روى أحمد في مسنده المشكوك بصحة نسبته إلى أحمد :
حديث رقم 7966 (حدثنا محمد بن جعفر، وهاشم، قالا: حدثنا شعبة، عن أبي بلج - قال هاشم: أخبرني يحيى بن أبي سليم -، قال: سمعت عمرو بن ميمون، قال: سمعت أبا هريرة .... الخ )


قال شعيب الأرنؤوط : (هذا إسناد حسن، أبو بلج هذا حسن الحديث، وباقي رجاله ثقات رجال الشيخين )





الحديث الثاني :


حديث رقم 8753 ( حدثنا سليمان بن داود، أخبرنا شعبة، عن أبي بلج، قال: سمعت عمرو بن ميمون، يحدث عن أبي هريرة، قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم ... الخ )

قال شعيب الأرنؤوط : ( هذا إسناد حسن، رجاله ثقات رجال الشيخين غير أبي بلج -واسمه يحيى بن أبي سليم-، فقد روى له أصحاب السنن، وهو صدوق حسن الحديث )



----------------



أقول : هذا الصدوق الذي هو حسن الحديث .. يصبح ضعيف في فضائل أهل البيت ! فجأه

سبحان مقلب الأحوال !

-----------------------




الحديث الثالث :


حديث رقم 3542 ( حدثنا سليمان بن داود، حدثنا أبو عوانة، عن أبي بلج، عن عمرو بن ميمون، عن ابن عباس، قال: " أول من صلى مع النبي صلى الله عليه وسلم بعد خديجة علي " وقال مرة: " أسلم " )


قال شعيب الأرنؤوط : ( إسناده ضعيف ، وهو قطعة من الحديث المطول الذي سلف برقم 3061 )



أقول : لنعود إلى حديث رقم 3061 لنرى ماهي علة الضعف


قال الأرنؤوط : (إسناده ضعيف بهذه السياقة، أبو بلج- واسمه يحيى بن سليم، أو ابن أبي سليم-، وإن وثقه غير واحد، قد قال فيه البخاري: فيه نظر، وأعدل الأقوال فيه أنه يقبل حديثه فيما لا ينفرد به كما قال ابن حبان في "المجروحين" )







في فضائل أهل البيت .. يصبح الرجل ضعيف يعتبر به في الشواهد و المتابعات

في غير فضائل أهل البيت .. صدوق حسن الحديث