روى الحاكم النيسابوري بسنده الصحيح ووافقه الذهبي:
"حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا أبو البحتري عبد الله بن محمد بن بشر العبدي ثنا إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم قال:
قالت عائشة (رض) وكانت تحدّث نفسها أن تدفن في بيتها مع رسول الله (ص) وأبي بكر، فقالت: إني أحدثت بعد رسول الله (ص) حدثاً إدفنوني مع أزواجه فدُفنت بالبقيع".


الحاكم النيسابوري: هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه.
الحافظ الذهبي: على شرط البخاري ومسلم.


محمّد بن عبد الله الحاكم النيسابوري، المستدرك على الصحيحين: بهامشه تعليقات الذهبي في التلخيص، تحقيق مصطفى عبد القادر عطا، (ط1، بيروت، دار الكتب العلميّة، 1411/ 1990)، ج4، ص7، حديث (6717).


أقول:
هذا إعتراف صريح من عائشة بأنّها خانت دين الله تعالى، وقد صدقت بإعترافها هذا، فحربها مع إمامها أمير المؤمنين عليه السلام، وأحاديثها المكذوبة على رسول الله صلّى الله عليه وآله، ورمي جنازة الإمام الحسن عليه السلام بالسهام والنبال، تدل على إحداثها في الدين الإسلاميّ المحمّدي.