بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآله الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في موضوع الشيخ الفاضل التلميذ حفظه الله تعالى وانار برهانه ذكر الاخ الفاضل الجرح والتعديل هذا:


ردنا على التلميذ إنما هو في خصوص دعواه أن السند المذكور صحيح (لاحظ العنوان)، حتى نبين للجميع ان الزميل يطلق الاحكام من جيبيه الخاص.

ولو انه عنون موضوعه ب ( لهذه الامة اثنا عشر خليفة حديث صحيح) لكان لنا معه كلام آخر




وهنا أريد أن نتناقش مع الاخوة الموالين والمخالفين ما هي دلالات حديث الاثني عشر خليفة...

حول نظرتي القاصرة انا،

1. هناك بعض الاحاديث حددت العدد وهم اثنا عشر اميرا بعد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كلهم من قريش!!

(( يكون اثنا عشر أميرا كلهم من قريش ))(1)

2. وأخرى قد حددت علامة عزة الاسلام فترة حكم هؤلاء الاثني عشر خليفة، وأما غيرهم فالاسلام لا يكون عزيزا!!

(( لا يزال هذا الدين عزيزا منيعا إلى اثني عشر رجلا ))(2)

« لا يزال الإسلام عزيزا إلى اثني عشر خليفة كلهم من قريش »(3)

3. وقد شرط رسول الله صلى الله عليه وآله أنه هؤلاء لهم مواصفات خاصة وإن لم يتحلوا بها لعنهم الله وملائكته والناس أجمعون!!وكذلك على الناس اتباعهم وما داموا يقيمون الدين!!

((ومنها ما رواه الأمام أحمد في المسند (3/183) بسند صحيح عن أنس بن مالك : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام على باب البيت و نحن فيه فقال : الأئمة من قريش ، إن لهم عليكم حقاً ولكم عليهم حقاً مثل ذلك ، ما إن استرحموا رحموا ، وإن عاهدوا وفوا ، وإن حكموا عدلوا ، فمن لم يفعل ذلك منهم فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ))(4)

(( ما رواه البخاري في صحيحة عن معاوية رضي الله عنه ، حيث قال البخاري : باب الأمراء من قريش ، حدثنا أبو اليمان أخبرنا شعيب عن الزهري قال : كان محمد بن جبير بن مُطْعِمْ يحدث أنه بلغ معاوية وهم عنده في وفد من قريش أن عبد الله بن عمرو يحدث أنه سيكون مَلِكٌ من قحطان ، فغضب فقام فأثنى على الله بما هو أهله ثم قال : أما بعد فإنه بلغني أن رجلاً منكم يحدث أحاديث ليست في كتاب الله ولا تؤثر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأولئك جهالكم فإياكم والأماني التي تضل أهلها ، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إن هذا الأمر في قريش لا يعاديهم أحد إلا كبه الله في النار على وجهه ما أقاموا الدين . البخاري (13/114) مع الفتح ))(5)

4. هذه الاحاديث تتعارض مع حديث الخلافة بعدي ثلاثون عاما ثم يكون ملكا عضوضا، إلى يوم القيامة!!

البداية والنهاية 8/21 ( إن هذا الأمر بدأ رحمة ونبوة ثم يكون رحمة وخلافة ثم كائن ملكا عضوضا ثم كائن عتوا وجبرية وفساد في الأرض يستحلون الحرير والفروج والخمور ويرزقون على ذلك وينصرون حتى يلقوا الله عز وجل )وقال ابن كثير اسناده جيد (6)

وكذلك حسنه ابن حجر العسقلاني في تخريج مشكاة المصابيح 5/84. (7)

5. وفي المقابل هناك أحاديث قسمت الخلافة على 3 مراحل وهي في البداية تكون مرضية ثم غير مرضية ثم مرضية قبل القيامة!:

(عن النعمان بن بشير قال كنا قعودا في المسجد وكان بشير رجلا يكف حديثه فجاء أبو ثعلبة الخشني فقال يا بشير بن سعد من يحفظ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في الأمراء فقال حذيفة أنا أحفظ خطبته فجلس أبو ثعلبة فقال حذيفة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها ثم تكون خلافة على منهاج النبوة فيكون ما شاء الله أن يكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها ثم يكون ملكا عاضا فيكون ما شاء الله أن يكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها ثم تكون خلافة على مناهج نبوة ثم سكت قال حبيب فلما قام عمر بن عبد العزيز وكان يزيد بن النعمان بن بشير في صحابته فكتب إليه بهذا الحديث أذكر إياه فقلت إني لأرجو أن تكون أمير المؤمنين يعني عمر بعد الملك العاض والجبرية فأدخل كتابي على عمر بن عبد العزيز فسر به وأعجبه )(8)

الخلاصة: أنه

1. لا يكون إلا اثنا عشر خليفة هم الذين يتحلون بالمواصفات السليمة الصحيحة وعلى الناس اتباعهم، وأما غيرهم فعليهم لعنة الله!! والحال أنه لا يقيم الدين غيرهم ولا يجوز معاداتهم.
2. تختلف مع أحاديث الملك العضوض!! الى يوم القيامة!
3. احاديث الملك العضوض نفسها تختلف ايضا بحيث أن النقطة الخامسة تشير الى انه قبل القيامة تكون الخلافة مرضية على منهج النبوة
وهذا ما يصح اصلا للعقيدة الامام المهدي وانتظار خروجه وانه في اخر الزمان ويحكم بالعدل

-----------------------------------------------
(1) متفق عليه: « صحيح البخاري »، كتاب: الأحكام، باب حديث (7222). و « صحيح مسلم »، كتاب: الإمارة، باب الناس تبع لقريش حديث (1821)

(2)« صحيح مسلم »، كتاب: الإمارة، باب الناس تبع لقريش حديث (1821)

(3)« صحيح مسلم »، كتاب: الإمارة، باب الناس تبع لقريش حديث (1821)

هامش (1) و (2) و(3) منقولة من كتاب حقبة من التاريخ لعثمان الخميس ص379.

(4)(5) كتاب هل القرشية شرط في الامامة لابي عبدالله الذهبي (المكتبة الشاملة)

(6)(7)
http://www.dorar.net/enc/hadith/%D8%...8%B6%D8%A7/+yj

(8) من كتاب الخلافة الاسلامية للدكتور جمال احمد المراكبي ص52 ( مسند احمد 4/273 )

وهنا من صححه من العلماء:
http://www.dorar.net/enc/hadith/%D8%...D9%83%D9%85/+w