بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 84 - ص 167 - 168
12 - كتاب جعفر بن محمد بن شريح : عن جابر الجعفي قال : سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول : إن الله تبارك وتعالى ينزل في الثلث الباقي من الليل إلى السماء الدنيا ، فينادي هل من تائب يتوب فأتوب عليه ؟ وهل من مستغفر يستغفر فأغفر له ؟ وهل من داع يدعوني فأفك عنه ؟ وهل من مقتور يدعوني فأبسط له ؟ وهل من مظلوم ينصرني فأنصره ؟

الرواية لا تصح لأنها من كتاب جعفر بن محمد بن شريح وهذا الرجل يروي عن جابر عدة روايات بواسطة حميد بن شعيب عنه
وراجع البحار ( 2 / 25 - 94- 139 - 191 - 237 ) وهذه كأمثلة فقط
وما يهمنا هو ان جعفر هذا يروي عن جابر بواسطة وهنا لم نرى الراوي عن جابر
فان كان الراوي هو حميد بن شعيب فهو مهمل عند النجاشي والطوسي وقال عنه الغضائري : واكثر تخليطه فيما يرويه عن جابر وامره مظلم . المعجم للسيد الخوئي رضوان الله عليه .
وان لم يكن الراوي هو حميد فالسند به سقط ولا يقبل به خاصة اذا انفرد به او خالف به غيره من الثقات ..
وحتى جعفر هذا لم ارى له توثيق عند النجاشي


المفيد من معجم رجال الحديث - محمد الجواهري - ص 112
2268 - 2267 - 2276 - جعفر بن محمد بن شريح : الحضرمي - مجهول - له كتاب - طريق الشيخ اليه ضعيف