باسمه تعالى ،،




((اعلم أن محمد بن إسحاق بن خزيمة أورد استدلال أصحابنا بهذه الآية في الكتاب الذي سماه «بالتوحيد» ، وهو في الحقيقة كتاب الشرك ، واعترض عليها ، وأنا أذكر حاصل كلامه بعد حذف التطويلات ، لأنه كان رجلاً مضطرب الكلام ، قليل الفهم ، ناقص العقل )) تفسير الرازي .




لفتتني هذه العبارة بأحد منتديات العامة قبل أسبوع ولم أبحث عنها الا الآن لما تذكرتها بعد مراجعة النص !!


فما رأي الوهابية بمجدد الدين الساحر الذي يكفر العلامة بن خزيمة ؟