بسم الله الرحمن الءحيم

توجد ثلاث مسائل في عمل الأنبياء والرسل عليهم السلام لم يعطها الباحثون حقها في تدوين سيرتهم ، ودراسة أعمالهم :

المسألة الأولى : أن أصل مهمتهم عليهم السلام هو تبليغ الناس رسالة ربهم فقط . . فالمحور الذي تدور عليه أعمالهم هو التبليغ والأداء ، من أجل إقامة الحجة لربهم عز وجل على عباده .. فالرسول مبلغ رسالة ومؤديها .. وهو يتقي ربه سبحانه ويخاف من غضبه وعذابه إن هو قصر في الأداء ، أو خالف حرفا مما كلف بأن يؤديه ! ولذا تراه يشهد الناس على أنه أدى اليهم ، ليشهدوا له عند ربه . والرسول مبلغ ، وليس له إجبار الناس على قبول الهدى ، ولا على الألتزام به .. ولا يمكنه ذلك . فلا إكراه في الدين الألهي .. وحرية الناس يجب أن تبقى محفوظة ، ليؤمنوا إن شاؤوا أو يكفروا .. ويلتزموا بالدين أو ينحرفوا عنه .. لأن ذلك معنى فتح مدرسة الحياة في هذه الدار ، وامتحان الناس بالهدى والضلال ، وإعطائهم القدرة على فعل الخير أو الشر .. ثم محاسبتهم في مرحلة لاحقة في دار أخرى . وإجبارهم يتنافى مع أصول الأمتحان ، وما يلزمه من حرية اختيار .

والمسألة الثانية : أن هدف الأنبياء والرسل عليهم السلام يتركز على القضايا ( الكبرى ) في حياة الناس ومسار المجتمعات .. فالرسول عليه السلام مهندس رباني ، ولكنه مهندس مدن ومجتمع ، ومسيرة تاريخ . وأعماله يجب أن ينظر اليها بهذا المنظار ، وأن تقاس بهذا المقياس ، وأن يسأل الباحث نفسه : ماذا كان سيحدث في ثقافة الناس ومسار التاريخ ، لو لم يبعث هذا الرسول ، وماذا حدث بسبب بعثته وأدائه لرسالته ؟ أو يسأل نفسه : كيف كانت حالة العالم الوثنية اليوم ، لو لم يبعث إبراهيم عليه السلامو أو كيف كانت حالة الجزيرة العربية ، والبلاد العربية ، والعالم في عصرنا ، لو لم يبعث نبينا صلى الله عليه وآله ، ولم يحدث هذا المد الأخير من التوحيد والحضارة ؟! لقد كان عمله صلى الله عليه وآله تكوين أمة ، ودفعها لتأخذ موقعها في مصاف أمم العالم ، بل في ريادتها .. بأحسن ما يمكن من مقومات الأمة ، مضمونا وشكلا.. كان عمله إنشاء سفينة ، وإطلاقها في بحر شعوب العالم وفي مجرى التاريخ .. وكان حريصا أن يكون ربانها بعده أهل بيته ، الذين اصطفاهم الله وطهرهم ، وأورثهم الكتاب .. ولكن إن لم تقبل الأمة بقيادتهم ، فليكن الربان من يكون ، حتى يبلغ ال له أمره في هذه الأمة ، ثم يبعث فيها المهدي الموعود عليه السلام .

والمسألة الثالثة : أن الجانب الذاتي في الرسول عليه السلام موجود ومؤثر دون شك ، فهو مفكر ، نابغ ، مخطط ، فاعل مختار .. ولكن الذاتية في عمله ضئيلة جدا ! وما يقابل الذاتية هنا ليس الالية ، فإن إطاعة الرسول عليه السلام لما يوحى اليه إنما هو عن قناعة ، وإيمان ، وتعبد . الرسول يجتهد في أمور ، شخصية أو عامة .. ولكن مساحة الأمور التي يسمح لنفسه أن يجتهد فيها ويعمل فيها برأيه ، جزء قليل من مساحة عمله الواسع الكبير ! فمثله كمثل مهندس أرسله رئيسه لتنفيذ مشروع كبير ، وهو مقتنع أن عليه أن يتصل دائما برئيسه ، ليأخذ منه التعليمات الحكيمة الصحيحة ، حتى لا يقع في أخطاء ضارة .. فهو يعمل ويفكر وينفذ ، ولكنه على اتصال دائم بمركزه ، يأخذ منه مراحل الخارطة ، ويستشيره في رفع إشكالات التنفيذ ! وهذا المثل لمهمة هذا المهندس ، مصغر آلاف المرات عن مهمة الرسول عليه السلا م . أما مركز هداية الرسول عليه السلام ، فلا يقاس أحد بالله سبحانه ، ولا فعل أحد بأفعاله . وعلى هذا ، يجب علينا في دراسة سيرة نبينا صلى الله عليه وآله أن ندخل في حسابنا هذه الأمور الثلاثة : أنه مبلغ ما أمر به . وأن عمله إنشاء أمة وإطلاقها في مسيرة التار يخ . وأن عمله دائما بتوجيه ربه ، وليس من عند نفسه .. والمتأمل في سيرته صلى الله عليه وآله يلمس هذه الحقيقة لمسا ، وأن الله تعال ى كان يدير أمره من أول يوم الى آخر يوم ، وكان هو يطيع وينفذ .. مسلما أمره الى ربه ، متوكلا عليه ، راضيا بقضائه وقدره .. ولذا جاءت النتائج فوق مايتصور العقل البشري ، وفوق ما يمكن لكل مهندسي المجتمعات ، ومنشئي الأمم ، ومؤسسي الحضارات .. لقد استطاع الرسول صلى الله عليه وآله أن يحدث مدا عقائديا حضاريا عالميا في أ قل مدة ، وأقل كلفة من الخسائر البشرية والمادية .. فرغم شراسة الأعداء والحروب لم تبلغ قتلى الطرفين ألف قتيل !! وما ذلك إلا بسبب أن إدارة الرسول صلى الله عليه وآله كانت من ربه عز وجل .. لقد كان القرآن يتنزل عليه باستمرار من أول بعثته الى قرب وفاته ، وكان جبرئيل عليه السلام يأتيه دائما ، بآيات قرآن أو وحي غير القرآن ، وأوامر وتوجيهات و أجوبة .. الخ. وما أكثر الأمثلة في سيرته صلى الله عليه وآله على ذلك ، فهي مليئة بالتدخل الالهي والرعاية في كبير أموره وصغيرها .. وهي تدل على أنه صلى الله عليه وآله ما كان يتصرف من عند نفسه إلا في تطبيق الخطوط العامة التي أوحيت اليه ، أو تنفيذ الأوامر التفصيلية التي بلغه إياها جبرئيل عليه السلام .. وكثيرا ما كان يتوقف عن العمل ، ينتظر الوحي ! وقد ورد أنه صلى الله عليه وآله قال : أوتيت الكتاب ومثله معه ، أي ما كان جبر يل يأتيه به من السنن ( الأيضاح / 215 ) وأن جبريل كان ينزل عليه بالسنة كما ينزل بالقرآن ( الدا رمي : 1 / 145 ) وكانت هذه التوجيهات كانت تشمل أموره الشخصية أيضا صلى الله عليه وآله ، من زواجه وطلاقه ، ولباسه وطعامه ، ونومه ويقظته ، ووضوئه وسواكه ، فضلا عن عطائه ومنعه ، وحبه وبغضه .. كما كانت شاملة لحالات حله وترحاله ، ورضاه وغضبه ..
ـ روى في الكافي 4 / 39 ، عن الأمام الصادق عليه السلام قصة شخص كافر جاء يحاج النبي صلى الله عليه وآله ويكذبه ويؤذيه ويتهدده ، قال : ( فغضب النبي صلى الله عليه وآله حتى التوى عرق الغضب بين عينيه ، وتربد وجهه ، وأطرق الى الأرض ، فأتاه جبرئيل عليه السلام فقال : ربك يقرؤك السلام ويقول لك : هذا رجل سخي يطعم الطعام . فسكن عن النبي صلى الله عليه وآلها لغضب ورفع رأسه ، وقال له : لو لا أن جبرئيل أخبرني عن الله عز وجل أنك سخي تطعم الطعام ، لشردت بك ، وجعلتك حديثا لمن خلفك !
فقال له الرجل : وإن ربك ليحب السخاء ؟
فقال : نعم .
فقال : إني أشهد أن لا اله إلا الله وأنك رسول الله ، والذي بعثك بالحق لا رددت من مالي أحدا . انتهى .
ـ وروى في الكافي 1 / 289 ، أن شخصا سأل الأمام الباقر عليه السلام فقال : حدثني عن ولاية علي ، أمن الله أو من رسوله ؟ فغضب ! ثم قال : ويحك ! كان رسول الله صلى الله عليه وآله أخوف ( لله ) من أن يقول ما لم يأمره به الله ! بل افترضها الله ، كما افترض الصلاة والزكاة والصوم والحج