بسمه تعالى ،،،


اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم ،،،
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،


لا شك أن الفكر التكفيري الوهابي مستل من سلفه الطالح ..

هذا الإمام البربهاري في كتابه ( شرح السنة ) يقول :

(فاتق الله، وعليك بالأمر الأول العتيق، وهو ما وضعت لك في هذا الكتاب، فرحم الله عبداً – ورحم والديه - قرأ هذا الكتاب، وبثه، وعمل به، ودعا إليه، واحتج به، فإنه دين الله ودين رسول الله صلى الله عليه وسمل، فإنه من استحل شيئاً خلاف ما في هذا الكتاب، فإنه ليس يدين الله بدين، وقد رده كله )

وذكرالكثير من العواقب للكفر بكتابه !! فتابع الوثائق !!

وتابع ترقيع المحقق !! يا ترى لو كان القائل شيعياً هل سيكون كلام المحقق هكذا ؟













هذا هو دين السلفية .. قوالب مصبوبة .. إما أن تقبل بها أو تكفر !!


يقول سليمان بن عبد الوهاب أخو الشيطان الأكبر في كتابه (
الصواعق الإلهية في الرد على الوهابية ) شارحاً للحال الذي صنعه أخوه بيده :


(
فإن اليوم ابتلي الناس بمن ينتسب إلى الكتاب والسنة ويستنبط من علومهما ، ولا يبالي من خالفه ، وإذا طلبت منه أن يعرض كلامه على أهل العلم ، لم يفعل ، بل يوجب على الناس الأخذ بقوله ، وبمفهومه ومن خالفه فهو كافر )

الصواعق الإلهية في الرد على الوهابية ، ص 4 ، ط3 ، طبعة تركية – اسطنبول .