تفضلوا يا إخوان هذا عالمهم الثقة الصدوق الورع يمدح الخمر بشعر حسن

قال الذهبي في سير أعلام النبلاء ج18 ، ص598/600 ت316

العاصمي الشيخ ، العالم ، الصادق ، الأديب ، مسند بغداد في وقته ، أبو الحسين ، عاصم بن الحسن بن محمد بن علي بن عاصم بن مهران العاصمي ، البغدادي ، الكرخي ، الشاعر . .....................................
قال السمعاني : سألت أبا سعد البغدادي عن عاصم بن الحسن ، فقال : كان شيخا متقنا ، أديبا ، فاضلا ، كان حفاظ بغداد يكتبون عنه ، ويشهدون بصحة سماعه . ...................................
فأريناه الأصل ، فسجد لله ، وقرأناه عليه بالسماع ، وقال لي عبد الوهاب : كان عاصم عفيفا ، نزه النفس ، صالحا ، رقيق الشعر ، مليح الطبع ، قال لي : مرضت ، فغسلت ديوان شعري ...................... .



يقول السمعاني في الأنساب : ج8 ، ص314 _ تحقيق محمد عوامه
(( وكان ثقة صدوقا ورعا دينا مكثرا من الحديث ، وكان صاحب طرف وأخبار وأشعار ، مطبوع النادرة مليح المحاورة ، وكان له شعر رقيق مليح في الغزل ووصف الخمر في غاية الحسن ، ما عرف له صبوة ولا اشتغال قط بمعاناة ذلك ))


الوثيقة