بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين ، وصلى الله على سيد المرسلين ، وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين ، أما بعد :-


لا زلنا نواصل كشف الحقائق ومحاولات طمس علماء السوء كل ما يختص بحقوق أهل البيت عليهم السلام ، ومثالب أعدائهم لعنهم الله .

اليوم وقفت على كلام لأحد علمائنا الأبرار رضوان الله عليه والذي سنذكره آخر البحث ونشير لكلامه في فضح أعداء أمير المؤمنين عليه السلام وهم العاملين على طمس كل ما يتعلق بولايته التي نصّ الله عليها في كتابه العزيز وعلى لسان نبيّه الكريم .
وأنا بدوري سوف أوثق كلامه إن شاء الله .



بسمه تعالى ،،،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،

لقد كان كتاب تفسير الطبري ضحيّة يد محرّف مغفل حاقد على النص الذي أمرنا الله باتباعه وهو ولاية أمير المؤمنين عليه السلام .

ملاحظة : ما بين النصوص باللون الأزرق هو مني للتوضيح .

في [ تفسير الطبري ج19- ص 75 – ط1 – المطبعة الأميرية بولاق ] جاء ما يلي :

[حدثنا ابن حميد، قال: ثنا جرير، عن عمرو: أنه كان يقرأ: (وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الأقْرَبِينَ) ورهطك المخلصين.
قال – أي ابن حميد - : ثنا سلمة ، قال: ثني محمد بن إسحاق، عن عبد الغفار بن القاسم، عن المنهال بن عمرو، عن عبد الله بن الحارث بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب، عن عبد الله بن عباس، عن عليّ بن أبي طالب: لما نزلت هذه الآية على رسول الله صلى الله عليه وسلم – إلى قوله - فقال: "يا بَنِي عَبْدِ المُطَّلِبِ، إنِّي والله ما أعْلَمُ شابا فِي العَرَبِ جَاءَ قَوْمَهُ بأفْضَلَ ممَّا جئْتُكُمْ بِهِ، إنّي قَدْ جِئْتُكُمْ بِخَيْرِ الدُّنْيَا والآخِرَةِ، وَقَدْ أمَرَنِي الله أنْ أدْعُوكُمْ إلَيْهِ، فَأيُّكُمْ يُؤَازِرُني عَلى هَذَا الأمْرِ،
عَلى أنْ يَكُونَ أخِي"وكَذَا وكَذَا؟
قال: فأحجم القوم عنها جميعا، وقلت وإني لأحدثهم سنا، وأرمصهم عينا، وأعظمهم بطنا، وأخمشهم ساقا. أنا يا نبيّ الله أكون وزيرك، فأخذ برقبتي، ثم قال: "إن هذا أخي"وكذا وكذا، "فاسمعوا له وأطيعوا"، قال: فقام القوم يضحكون، ويقولون لأبي طالب: قد أمرك أن تسمع لابنك وتطيع].

إذن قال النبي صلى الله عليه وآله في حقّ علي بن أبي طالب عليه السلام : هذا أخي وكذا وكذا !
أقول : معنى كذا وكذا واضح فلماذا يحتج الرافضة باستنكار ؟!!!
إنّ الآثم الجاهل الذي تلاعب في نسخة الإمام الطبري وفعل هذه الفعلة الشنيعة المتعمدة والتي لها هدف واضح وصريح وهو :
[ طمس أدلة النص على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام التي يحتج بها الشيعة ]

قد غفل على أن ابن جرير الطبري قد روى نفس الرواية في تاريخه وساقها بنفس الإسناد المذكور ولم تتعرض للتحريف ، بل كان النص واضحاً تماماً .

ففي [ تاريخ الطبري ج 2 – ص 321 – ط دار المعارف بمصر ] :
[ فَأَيُّكُمْ يُؤَازِرُنِي عَلَى هَذَا الأَمْرِ
عَلَى أَنْ يَكُونَ أَخِي وَوَصِيِّي وَخَلِيفَتِي فِيكُمْ؟ قَالَ: فَأَحْجَمَ الْقَوْمُ عَنْهَا جَمِيعًا، وَقُلْتُ: وَإِنِّي لأَحْدَثُهُمْ سِنًّا، وَأَرْمَصُهُمْ عَيْنًا، وَأَعْظَمُهُمْ بَطْنًا، وَأَحْمَشُهُمْ سَاقًا، أَنَا يَا نَبِيَّ اللَّهِ، أَكُونُ وَزِيرَكَ عَلَيْهِ فَأَخَذَ بِرَقَبَتِي، ثُمَّ قَالَ: إن هذا أخي ووصيّ وَخَلِيفَتِي فِيكُمْ، فَاسْمَعُوا لَهُ وَأَطِيعُوا] قَالَ: فَقَامَ الْقَوْمُ يَضْحَكُونَ، وَيَقُولُونَ لأَبِي طَالِبٍ: قَدْ أَمَرَكَ أَنْ تَسْمَعَ لابْنِكَ وَتُطِيعَ ].

فانظر رعاك الله كيف يتكالبون على طمس مناقب العترة الطاهرة سلام الله عليها .
وصيتي وخليفتي = كذا وكذا !!

أقول : ذكر هذا الإشكال السيد محسن الأمين – قدس سره الشريف ونوّر الله ضريحه – في كتابه [ أعيان الشيعة – ج1 – ص 81 ].

# الوثائق :

النص الصحيح من تاريخ الطبري :













# النص المحرف في تفسير الطبري :











والحمد لله رب العالمين .