بسم الله الرحمن الرحيم ..
من المعلوم أن ابن تيمية رفض حكم العقل القطعي بلزوم تأويل اليد بالقدرة ، والكرسي بالسلطنة ، والعرش بالعلم ، والوجه بالذات وغير ذلك ، لكن لماذا ؟؟؟
هاك الجواب دون إطالة ..
1- الإمام الصفدي (764هـ)، تلميذ ابن تيمية

قال الإمام الصفدي (في كتابه الغيث المنسجم شرح لامية العجم2 : 254 ، المطبعة الأزهرية-مصر ، عام 1305هـ) ما نصّه :
علمه متسع جداً إلى الغاية، وعقله ناقص ، يوّرطه في المهالك، ويوقعه في المضائق
.

2- الإمام الزرقاني(1122هـ)

وقال الإمام الزرقاني (في المواهب اللدنية 12: 214، دار الكتب العلمية،
والكتاب في متناول الجميع):
ولكنه لما ابتدع مذهباً ...، صار كل ما خالف ما ابتدعه بفاسد عقله، عنده كالصائل ، لا يبالي بما يدفعه؛ فإذا لم يجد له شبهة واهية يدفعه بها بزعمه، انتقل إلى دعوى كذب على من نسب إليه؛ مباهتة ومجازفة، وقد أنصف من قال فيه:
علمه أكبر من عقله .

3- ابن بطوطة.

قال ابن بطوطة ، محمد بن عبد الله الطنجي المغربي (779هـ) في الرحلة عن ابن تيمية : يتكلّم في الفنون إلاّ أنّ في عقله شيئاً .

4- أبو زرعة العراقي

قال الإمام أحمد بن عبد الرحيم ، أبو زرعة العراقي(826هـ)
في رسالة الأجوبة المرضيّة، وهي رسالة مطبوعة متوافرة تحت اليد:
وأما الشيخ ابن تيمية فهو زاهد في الدنيا ، لكنه -كما قيل-
عمله أكثر من عقله .

أقول أنا الهاد: فالرجل ناقص العقل دون كلام، فلا يحق للمسلمين، أشاعرة وماتريدية وشيعة، أن يحاكموه في الصفات بما هو محال عليه؛ ففاقد الشيء لا يعطيه، ضرورة سقوط التكليف بانتفاء القدرة، ولا نطيل.
لكن حيرني أتباعه، فهل كلهم ناقص العقل مثله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!