بسم الله الرحمن الرحيم

لا تزال الطائفة الحقة أتباع أهل البيت عليهم السلام متمسكة بما أوصاهم به نبيهم صلى الله عليه وآله


ولا يزال النواصب باقين على ما عهده النبي صلى الله عليه وآله للأمير كما أورده مسلم في الصحيح

( قال علي(عليه السلام):
والذي فلق الحبة وبرأ النسمة! إنه لعهد النبي الأمي صلى الله عليه وسلم إلى "أن لا يحبني إلا مؤمن، ولا يبغضني إلا منافق".)


ووالله هم كما عهده النبي لوصيه منافقين يتفجرون غيضا ويغلون حقدا إذا ما سمعوا ذكرا لفضيلة من فضائل أمير المؤمنين عليه السلام

ولنزيد غيضهم غيضا ونرفع من غليان حقدهم درجة أو بضع درجات

أضع بين أيديكم هذه الرواية النورانية التي رواها شيخنا وعلامتنا المفيد (1) أعلا الله مقامه في أماليه


( حدثنا أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين (2) قال : حدثني أبي (3) قال : حدثني محمد بن يحيى العطار(4) قال : حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى(5) ، عن علي بن الحكم (6)، عن هشام بن سالم (7)، عن سليمان بن خالد (8)، عن أبي عبد الله جعفر بن محمد الصادق ، عن آبائه عليهم السلام (9) قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله لعلي عليه السلام : يا علي أنت مني وأنا منك : وليك وليي ووليي ولي الله ، وعدوك عدوي وعدوي عدو الله . يا علي أنا حرب لمن حاربك ، وسلم لمن سالمك . يا علي لك كنز في الجنة وأنت ذو قرنيها. يا علي أنت قسيم الجنة والنار ، لا يدخل الجنة إلا من عرفك وعرفته ، ولا يدخل النار إلا من أنكرك وأنكرته . يا علي أنت والأئمة من ولدك على الأعراف يوم القيامة تعرف المجرمين بسيماهم ، والمؤمنين بعلاماتهم . يا علي لولاك لم يعرف المؤمنون بعدي .)

الأمالي ص 213

فالسلام عليك ياأمير المؤمنين وعلى ولديك الحسن والحسين وعلى ضجيعيك آدم ونوح وعلى جاريك هود وصالح ورحمة الله وبركاته.


(1) والشيخ محمد بن النعمان رحمة الله عليه أشهر من أن نترجم له إلا أنه عاش في 336 - 413 هـ

كما ذكر ذلك النجاشي رضي الله عنه في رجاله

(2) وهو محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي أبو جعفر، نزيل الري توفي عام 381

وقال عنه النجاشي "شيخنا وفقيهنا ووجه الطائفة بخراسان، وكان ورد بغداد سنة خمس وخمسين وثلاثمائة، وسمع منه شيوخ الطائفة وهو حدث السن"

(3) قال النجاشي "علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي أبو الحسن، شيخ القميين في عصره، ومتقدمهم، وفقيههم، و ثقتهم."

(4) قال النجاشي "محمد بن يحيى أبو جعفر العطار القمي، شيخ أصحابنا في زمانه، ثقة، عين، كثير الحديث."

(5) وهو أبو جعفر أحمد بن محمد بن عيسى الأشعري القمي قال عنه النجاشي "وأبو جعفر - رحمه الله - شيخ القميين، ووجيههم، وفقيههم غير مدافع، وكان أيضا الرئيس الذي يلقي السلطان. ولقي الرضا عليه السلام. وله كتب، ولقى أبا جعفر الثاني، وأبا الحسن العسكري عليهما السلام."

(6) علي بن الحكم الكوفي قال فيه الشيخ " " علي بن الحكم الكوفي: ثقة، جليل القدر،" وعده من أصحاب الرضا والجواد عليهما السلام

(7) هشام بن سالم الجواليقي قال عنه النجاشي رضوان الله عليه "هشام بن سالم الجو اليقي مولى بشر بن مروان أبو الحكم، كان من سبي الجوزجان، روى عن أبي عبد الله وأبي الحسن عليهما السلام، ثقة ثقة."

(8) قال النجاشي رضوان الله عليه "سليمان بن خالد بن دهقان بن نافلة، مولى عفيف بن معدي كرب - عم الاشعث بن قيس لابيه وأخوه لامه - أبو الربيع الاقطع. كان قارئا فقيها وجها، روى عن أبي عبد الله وأبي جعفر عليهما السلام، "

(9) وهذا الهامش قد وضعته للمهرجين للمخالفين وأعتذر بشدة من الموالين أنني سأستخدم منطقهم الرجالي المعوج للرد عليهم , فالإمام الصادق يروي عن آبائه عن رسول الله صلى الله عليه وآله ,وجمع الآباء هنا يكون من ثلاثة وأكثر وما بين الصادق والنبي صلى الله عليه وآله
1- الإمام الباقر 2- الإمام زين العابدين 3 - الإمام الحسين 4 - الإمام علي بن أبي طالب

ولا ضير أن يكون الراوي علي بن أبي طالب أو الحسين بن علي فكلاهما من الصحابة الذين لقوا النبي وسمعوا منه حديثه

وهذه النكتة وضعتها لزيادة الإلزام والتأكيد لا أكثر

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تحياتي للموالين