بسم الله الرحمن الرحيم

قال الدوسري أنه سيمزق صحيح البخاري ويرميه إن كانت فيه رواية تقول بالتحريف
فلنرى هل سيفعل ذلك فهذه روايات في صحيحة في صحيح البخاري ظاهرها التحريف

وفي صحيح البخاري روى بسنده عن سعيد بن جبير أن ابن عباس كان يقرأ : ( أمامهم ملك يأخذ كل سفينة صالحة غصباً ، وأما الغلام فكان كافراً وكان أبواه مؤمنين ) ( صحيح البخاري 3/1246 ).


وفي مكان آخر يقول البخاري : ( قال سعيد بن جبير فكان ابن عبّاس يقرأ : وكان أمامهم ملك يأخذ كل سفينة صالحة غصباً ، وكان يقرأ : وأما الغلام فكان كافراً وكان أبواه مؤمنين ) ( صحيح البخاري 4/1752 ) .

والموجود في المصحف بالنسبة للآية الأولى : { وَأَمَّا الْغُلاَمُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤْمِنَيْنِ فَخَشِينَا أَنْ يُرْهِقَهُمَا طُغْيَاناً وَكُفْـراً } وبالنسـبة للآيـة الأخرى : { وَكَانَ وَرَاءَهُـمْ مَلِكٌ يَأْخُـذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْباً } .

وأخرج البخاري في صحيحه عن سعيد بن جبير عن ابن عباس أنه قال : ( لما نزلت وأنذر عشيرتك الأقربين ورهطك منهم المخلصين ) ( صحيح البخاري 6/94 )

وعبارة : ( ورهطك منهم المخلصين ) ليست من بعاض القرآن الكريم فلا توجـد مثل هذه العبارة في المصحف الشريف فهـذه الرواية الصحيحة تنسب إلى ابن عباس أنه كان يدّعي أن هـذه العبارة نزلت بمعية قوله تعالى : { وَأَنْذِرْ عَشِيرتَكَ اْلأَقْرَبِينَ } .