بسمه تعالى ،،،


سألت أخي و شيخي أبو يوسف .. محامي أهل البيت -حفظه الله- ، عن إستدلال الأستاذ الحاج وعد حول الكشميري البارحة على قناة صفا ، فقال لي : ( إستدلال وعد كان صحيحا )


و أعطاني الكتاب من مكتبته .. وهذه هي الوثيقة :









العبارة بالنص :


يقول الفقيه المحدث إمام العصر الشيخ محمد أنور الكشميري الحنفي :

( واعلم أنَّ في التحريف ثلاثةُ مذاهبَ: ذهب جماعةٌ إلى أن التحريفَ في الكتب السماوية قد وقع بكُلِّ نحو في اللفظ والمعنى جميعًا، وهو الذي مال إليه ابنُ حَزْم؛ وذهب جماعةٌ إلى أن التحريف قليلٌ، ولعلَّ الحافِظَ ابنَ تيميةَ جنح إليه؛ وذهب جماعةٌ إلى إنكارِ التحريف اللفظي رأسًا، فالتحريفُ عندهم كلُّه معنوي. قلت: يَلْزَمُ على هذا المذهب أن يكونَ القرآنُ أيضًا مُحرَّفًا، فإِنَّ التحريفَ المعنويِّ غيرُ قليل فيه أيضًا، والذي تحقَق عندي أن التحريفَ فيه لفظيُّ أيضًا، أما إنه عن عمد منهم، لمغلطة. فا تعالى أعلم به )

فيض الباري شرح صحيح البخاري ج4-ص541 - طبعة دار الضياء للنشر والتوزيع