بسمه تعالى ،،،



قال الذهبي في السير :

( الإمام ، الحافظ ، فقيه العراق ، إبراهيم بن يزيد بن قيس بن الأسود بن عمرو بن ربيعة بن ذهل بن سعد بن مالك بن النخع ، أحد الأعلام ) ج4-ص420


------------

روى بن أبي شيبة في مصنفه ج2-ص381 :
( حدثنا وكيع قال ثنا سفيان عن مغيرة عن إبراهيم أنه كره النقط وخاتمة سورة كذا وكذا ) انتهى



أقول : أخبرني أخي محامي أهل البيت -حفظه الله- أن هذا سنده صحيح و سفيان هو الثوري والمغيرة هو بن قسم و إبراهيم هو النخعي المذكور


فما المقصود بأنه كره خاتمة سورة كذا وكذا ؟؟

هل المقصود بخاتمة السورة هو ذاته الذي قال عنه العيني ؟؟


عمدة القاري ج6-ص39 :
( وفي بيان قراءة الخواتيم ، أي : خواتيم السور أي : أواخرها )



أم للرواية معنى آخر ؟؟

ننتظر المجيب ...

===============