بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

قال البزار في مسنده 2/235 : (حدثنا يوسف بن موسى، قال: نا مالك بن إسماعيل قال: حدثني جعفر الأحمر عن يزيد بن أبي زياد وعن مسلم بن سالم قالا: نا عبد الرحمن بن أبي ليلى قال سمعت عليا ينشد الناس يقول: أنشد امرءا مسلما سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم غدير خم إلا قام فقام اثنا عشر رجلا فقالوا أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيد علي ثم قال أيها الناس ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم قالوا بلى يا رسول الله قال اللهم من كنت مولى له فهذا مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه )

أقول :
قال الوهابي : أبو عبد الرحمن تركي بن عبد الله الوادعي في تعليقة له في كتاب مناقب الإمام علي لابن المغازلي صفحة 57 ( من تحقيقه ) وهو ينقل طرق حديث مناشدة الإمام علي عليه السلام الناس في الرحبة بحديث الغدير وبعد أن نقل سند رواية البزار ... بإضافة عبارة : ( وقام إثنا عشر رجلاً ) من متنها .. قال :
( قلت : وهذا إسناد حسن ، من أجل جعفر الأحمر فإنه صدوق يتشيع والباقي ثقات إلا يزيد وهو مقرون بمسلم بن سالم وهو ثقة .
وقوله في رواية يزيد بن أبي زياد السابقة (1) : إثنا عشر بدريا . هذه الزيادة منكرة فقد خالفه مسلم بن سالم وهو ثقة فقال : إثنا عشر رجلا ولم يقل بدريا فليفهم ذلك . والله أعلم ) .

قلت أنا التلميذ : لكن هذه الزيادة التي وصفها بأنها منكرة رويت أيضاً من طريق مسلم بن سالم الثقة، قال المحاملي في أماليه (حدثنا عبد الأعلى بن واصل، قال: حدثنا مالك بن إسماعيل، عن جعفر بن زياد الأحمر، عن يزيد بن أبي زياد ومسلم بن سالم، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال : سمعت علياً عليه السلام ينشد الناس يقول أنشد الله أمرءاً مسلماً سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يوم غدير خم ما يقول الا خبر فقام اثناعشر بدرياً فقالوا اخذ رسول الله صلى الله عليه وآله بيد علي فرفعها وقال : >أيها الناس الست ... <وانقطع على القاضي الحديث وفي آخره قال: >وال من والاه وعاد من عاداه< ) وسند المحاملي صحيح أو حسن .
فتبين أن العبارة المذكورة أيضاً محفوظة من جهة مسلم بن سالم الثقة ، فالعبارة محفوظة من جهة الثقات وليس بمنكرة كما زعم الوهابي .
___________________
(1) أي الرواية التي نقلها سابقاً من منسد أحمد من زائد ولده عبد الله من طريق يزيد بن أبي زياد عن عبد الرحمن بن أبي ليلى وهذا سندها مع نصها ، قال عبد الله بن أحمد : (حدثني عُبَيْدُ اللَّهِ بن عُمَرَ القواريري ثنا يُونُسُ بن أَرْقَمَ ثنا يَزِيدُ بن أبي زِيَادٍ عن عبد الرحمن بن أبي لَيْلَى قال شَهِدْتُ عَلِيًّا رضي الله عنه في الرَّحَبَةِ يَنْشُدُ الناس أُنْشِدُ اللَّهَ من سمع رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يقول يوم غَدِيرِ خُمٍّ من كنت مَوْلاَهُ فَعَلِىٌّ مَوْلاَهُ لَمَّا قام فَشَهِدَ قال عبد الرحمن فَقَامَ اثْنَا عَشَرَ بَدْرِيًّا كأني أَنْظُرُ إلى أَحَدِهِمْ فَقَالُوا نَشْهَدُ انا سَمِعْنَا رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يقول يوم غَدِيرِ خُمٍّ أَلَسْتُ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ من أَنْفُسِهِمْ وأزواج أُمَّهَاتُهُمْ فَقُلْنَا بَلَى يا رَسُولَ اللَّهِ قال فَمَنْ كنت مَوْلاَهُ فَعَلِىٌّ مَوْلاَهُ اللهم وَالِ من وَالاَهُ وَعَادِ من عَادَاهُ )





واضاف الاخ مرآة التواريخ

مولاي العزيز التلميذ أيّده الله

الذي يغلب على الظن أن لفظة (فقام اثنا عشر رجلاً) الواردة في مسند البزار ( قال البزار في مسنده 2/235 : (حدثنا يوسف بن موسى، قال: نا مالك بن إسماعيل قال: حدثني جعفر الأحمر عن يزيد بن أبي زياد وعن مسلم بن سالم قالا: نا عبد الرحمن بن أبي ليلى قال سمعت عليا ينشد الناس يقول: أنشد امرءا مسلما سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم غدير خم إلا قام فقام اثنا عشر رجلا فقالوا ... )

هي المصحفة ، أو قل المُحرَّفة !

لأسباب منها :
1- ما نقلتموه عن أمالي المحاملي ، مع ملاحظة اتحاد السند من عند مالك بن اسماعيل مروراً بيزيد ومسلم ...إلخ . فقد جاءت اللفظة (فقام اثنا عشر بدرياً) .

2- كذلك جاء اللفظ بـ (بدرياً) عند العاصمي في كتابه (زين الفتى في تفسير سورة هل أتى ) كما نقله عنه صاحب العبقات قدس سره . وبنفس السند من عند (يوسف بن موسى) شيخ البزار إلى نهاية السند .
خلاصة عبقات الأنوار - السيد حامد النقوي - ج 7 - ص 250 - 251
روى أحمد بن محمد العاصمي في ( زين الفتى ) قال : " أخبرنا عن الشيخ الزاهد جدي أبو عبد الله أحمد بن المهاجر بن الوليد رضي الله عنه قال : أخبرنا الشيخ الزاهد أبو علي الهروي الأديب عن عبد الله بن عروة قال حدثنا يوسف ابن موسى القطان عن مالك بن إسماعيل قال : حدثنا جعفر بن زياد الأحمر عن يزيد ابن أبي زياد وعن مسلم بن سالم قالا : أخبرنا عبد الرحمن بن أبي ليلى قال : سمعت عليا كرم الله وجهه ينشد الناس يقول : أنشد كل امرئ مسلم سمع رسول الله " ص " يوم غدير خم يقول إلا قام فقام ، اثنا عشر بدريا فقالوا : أخذ رسول الله " ص " بيد علي فرفعها ثم قال : أيها الناس : ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا : بلى يا رسول الله . قال : اللهم من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ".

3-استظهار الوادعي مخالفة مسلم بن سالم ليزيد بن ابي زياد بناءً على سند البزار مدفوع ! لأن الرواية عنده مروية عن الاثنين معاً ، فما الذي جعله يجزم بأن اللفظ لمسلم دون يزيد ؟!!.

4- إن قال : ان مخالفة اللفظة فيها لما جاء عن يزيد بمفرده في مسند أحمد وغيره دليل على أن اللفظ الذي جاء في مسند البزار هو لمسلم دون يزيد .
قلنا : بل العكس هو الصحيح تماماً . فإن اللفظ الذي جاء في رواية يزيد بمفرده في مسند أحمد وغيره إضافة إلى ما ذكرناه في (أولاً) و (ثانياً) دليل على أن اللفظة الراجحة هي ( بدرياً) وليس (رجلاً) .

5-هذا اللفظ (فقام اثناعشر بدرياً) جاء من وجه آخر عن زيد بن أرقم ، رواه الطبراني في معجمه الكبير كما في مجمع الزوائد للهيثمي ج 9 / 106 ، قال :
(عن زيد بن أرقم قال نشد على الناس أنشد الله رجلا سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول من كنت مولاه فعلى مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه فقام اثنا عشر بدريا فشهدوا بذلك وكنت فيمن كتم فذهب بصرى . رواه الطبراني في الكبير والأوسط خاليا من ذهاب البصر والكتمان ودعاء على ، وفى رواية عنده وكان على دعا على من كتم ، ورجال الأوسط ثقات .)
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
المعجم الكبير - الطبراني - ج 5 - ص 175
حدثنا أبو حصين القاضي ثنا يحيى الحماني ثنا أبو إسرائيل الملائي عن الحكم عن أبي سلمان المؤذن عن زيد بن أرقم قال نشد علي الناس أنشد الله رجلا سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه فقام اثنا عشر بدريا فشهدوا بذلك قال زيد وكنت أنا فيمن كتم فذهب بصري .


6-لفظ (فقام اثنا عشر رجلاً) لا يخالف ( فقام اثنا عشر بدرياً) لأنه من المعلوم أن عدداً من البدريين قد قاتل مع أمير المؤمنين صلوات الله عليه في حروبه كما في كتب التواريخ والسير ، فأين وجه النكارة ؟!!

وليراجع ...
رسالة طرق حديث من كنت مولاه - للذهبي ، تحقيق السيد عبد العزيز الطباطبائي - ص 17 - 18
( 4 ) - علي بن بحر القطان ، ثنا سلمة الأبرش ، عن أبي جعفر الرازي ، عن الجراح الكندي ، عن يزيد بن أبي زياد ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى ; عن علي : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم في يوم غدير خم يقول : اللهم من كنت مولاه ؟ قال : فقام اثنا عشر رجلا كلهم من أهل بدر ، فمنهم زيد بن أرقم ، فشهدوا أنهم سمعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يوم غدير خم : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه . ) انتهى

فلقد ميَّز الرجال الذين شهدوا بأنهم ( كلهم من أهل بدر )

ـــــــــــــــــــــــــــــ
إضافة :
كما جاءت لفظة (بدرياً) عن عبدالرحمن بن أبي ليلى من غير طريق يزيد بن أبي زياد في ( كنز الفوائد) للكراجكي قدس سره الشريف كما في هامش شرح إحقاق الحق - السيد المرعشي - ج 30 - هامش ص 439
قال الكراجكي :
(حدثني القاضي أبو الحسن أسد ابن إبراهيم السلمي الحراني رضي الله عنه ، قال : أخبرني أبو حفص عمر بن علي العتكي ، قال : حدثنا أحمد بن محمد بن هارون الحنبلي ، قال : حدثنا حسين بن الحكم ، قال : حدثنا حسن بن حسين ، قال : حدثنا أبو داود الطهوري ، عن عبد الأعلى الثعلبي ، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى ، قال : قام علي عليه السلام خطيبا في الرحبة وهو يقول : أنشد الله امرءا شهد رسول الله صلى الله عليه وسلم آخذا يدي ورفعهما إلى السماء وهو يقول : يا معشر المسلمين ألست أولى بكم من أنفسكم ؟ فلما قالوا : بلى ، قال : فمن كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله ، إلا قام فشهد بها ، فقام بضعة عشر بدريا فشهدوا بها وكتم أقوام فدعا عليهم فمنهم من برص ومنهم من عمى ومنهم من نزلت به بلية في الدنيا ، فعرفوا بذلك حتى فارقوا الدنيا ) . انتهى



اقول : ولو تركنا العنان للقلم لأسهبنا في بيان عوار هؤلاء الذين لا تنام لهم عين حين يرون فضيلة أو منقبة اختص بها أمير المؤمنين صلوات الله عليه ..


وليسمح لي مولاي الفاضل العزيز التلميذ ايده الله هذا التطاول منا
لا حرمنا الله من فيوضاته

والله يحفظه ونسأله الدعاء ،،،


اللهم صل على محمد وآل محمد


مرآة التواريخ ،،،